بكين, 24 تموز/يوليو، 2021 / PRNewswire/ — تحتفل منطقة التبت ذاتية الحكم الصينية، المعروفة باسم “آخر قطعة أرض نقية في العالم” وبـ “سقف العالم”، بالذكرى السبعين لتحريرها السلمي هذا العام، وأصبحت الخطط لتنميتها المستقبلية أكثر وضوحًا.

في الاجتماع رفيع المستوى الذي عقد العام الماضي بشأن التبت، حددت الصين اتجاهات السياسة لبناء منطقة اشتراكية حديثة جديدة، موحدة ومزدهرة ومتقدمة ثقافيًا ومتناغمة وجميلة.

وكان السلام والاستقرار طويل الأمد في التبت، وكذلك تطوير حضارة بيئية وتحقيق التنمية عالية الجودة، من بين القضايا التي تم تسليط الضوء عليها خلال جولة الرئيس الصيني شي جينبنغ التفقدية التي استمرت ثلاثة أيام للمنطقة، والتي بدأت يوم الأربعاء، بمناسبة الذكرى السبعين للتحرير السلمي للإقليم.

إن تنمية التبت، وهي جزء لا يتجزأ من الصين، هي أولوية للحكومة المركزية.  ومنذ توليه رئاسة البلاد في العام 2013، أولى الرئيس شي، وهو أيضًا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، اهتمامًا وثيقًا بتنمية المنطقة.  وقد وضعت الترتيبات اللازمة لتعزيز الاستقرار الاجتماعي، وتنمية الحدود، وحماية البيئة، والوحدة العرقية في التبت، وفتح فصل جديد من تحسين الحكم، والاستقرار، والرفاه الشعبي.

الالتزام ببناء حضارة بيئية

يوم الأربعاء، وصل الرئيس شي إلى مطار نينغتشي مينلينغ حيث استقبله السكان المحليون والمسؤولون من مختلف المجموعات العرقية بحرارة قبل زيارته جسر نهر نيانغ لتفقد المحافظة على البيئة في حوض نهر يارلونغ تسانغبو ورافده نهر نيانغ.

حافظت التبت على جودة بيئية مستقرة في العام 2020، وفقًا لتقرير صادر عن إدارة البيئة والطبيعة في المنطقة.

وفي حديثه في الاجتماع الذي اختتم به جولته التفقدية يوم الجمعة، أكد شي اعتقاده بأن “المياه النقية والجبال الخصبة أصول لا تقدر بثمن” كما دعا إلى تعزيز أكبر للحفاظ على التنوع البيولوجي في هضبة تشينغهاي – التبت.

وقال “علينا أن نعطي الأولوية بثبات للبيئة وأن نواصل التنمية الخضراء، ونسعى جاهدين للتحديث مع التركيز على التعايش المتناغم بين الإنسان والطبيعة، وحماية بيئة القطب الثالث”.

بنهاية العام 2020، أنشأت التبت 47 محمية طبيعية على مساحة 412,200 كيلومتر مربع، تمثل أكثر من ثلث إجمالي المنطقة.

السعي لتحقيق تنمية عالية الجودة

“الجودة العالية” هي كلمة رئيسية أخرى في خطة تنمية التبت.  حدد الرئيس شي العناصر الحاسمة للعملية: ضمان الأمن القومي والسلام والاستقرار الدائمين، وتحسين حياة الناس بشكل مطرد، والحفاظ على بيئة جيدة، وتعزيز الدفاع عن الحدود، وضمان أمن الحدود.

وقال الرئيس يوم الجمعة إن عملية بناء بلد اشتراكي حديث بطريقة شاملة قد بدأت ووصلت التبت الآن نقطة انطلاق تاريخية جديدة في تنميتها، مشددا على أهمية تعزيز وتوسيع إنجازات الصين في التخفيف من حدة الفقر وضمان الانتقال السلس إلى التنشيط الريفي.

خلال إقامته في الإقليم، زار شي قاعة تخطيط مدينة محلية، وقرية وحديقة في نينغشي، لمعرفة المزيد عن تخطيط تنمية المدينة، وخطط تنشيط المناطق الريفية، وبناء المتنزهات.

ونظرًا لأن النقل أمر بالغ الأهمية للتنمية الاقتصادية، فقد زار أيضًا محطة سكة حديد نينغشي لمشاهدة تصميم سكة حديد  سيشوان-التبت وتشغيل قسم سكة الحديد لهاسا-نينغشي، ثم استقل القطار إلى العاصمة الإقليمية لهاسا.

تم تشغيل خط سكة حديد لهاسا- نينغشي رسميًا الشهر الماضي، وهي أول خط سكة حديد كهربائي في التبت.

وشدد شي على أهمية شق طريق التنمية عالية الجودة التي تناسب الظروف الفعلية للتبت، وقال إنه ينبغي تعميق عملية الإصلاح والانفتاح، وتسريع بناء السكك الحديدية والطرق السريعة والبنية التحتية الرئيسية الأخرى.  كما حث على تطوير الصناعات ذات الخصائص المحلية وقاعدة وطنية للطاقة النظيفة.

بالنظر إلى أن أمن واستقرار التبت مرتبطان ارتباطًا وثيقًا بالتنمية الشاملة للأمة بأكملها، شدد شي أيضًا على أن العمل المتعلق بالتبت يجب أن يركز على حماية الوحدة الوطنية وتعزيز التضامن العرقي.

تم إطلاع الرئيس شي على الأعمال المتعلقة بالشؤون العرقية والدينية في دير دريبونغ في شارع باركور وساحة قصر بوتالا في لهاسا، وأكد على أهمية حماية حرية المعتقد الديني وإدارة الشؤون الدينية وفقًا للقانون وتوجيه بوذية التبت للتكيف مع المجتمع الاشتراكي.

https://news.cgtn.com/news/2021-07-23/Xi-Jinping-inspects-southwest-China-s-Tibet-127IZgyrmpi/index.html

الفيديو – https://www.youtube.com/watch?v=9HpdMmzeFSg